أحد أكثر السدم المعروفة في السماء ، سديم رأس الحصان في كوكبة الجبار أو الجوزاء (Orion)، هو جزء من غيمة جزيئية كبيرة ومظلمة. يُعرَف أيضا باسم Barnard 33، وقد تم اكتشاف شكله الغريب على صورة في أواخر القرن الثامن عشر. ينتج اللمعان الأحمر عن غاز الهيدروجين المتواجد خلف السديم، و المتأين بتأثير النجم Sigma Orionis القريب. أما ظلام رأس الحصان فهو ناتج عن الغبار الكثيف، على الرغم من أن الجزء السفلي من رقبة رأس الحصان يلقي ظلا إلى اليسار. تغادر السديم تيارات من الغاز موجهة بـ حقل مغناطيسي قوي. تمثل البقع المضيئة في قاعدة رأس الحصان نجوما في طور التشكل. يستغرق الضوء 1.500 سنة ليصلنا من سديم رأس الحصان. تتشكل هذه الصورة المركبة رقميا من صور باللون الأزرق، اﻷخضر، اﻷحمر و ضوء الهيدروجين ألفا أخذت في الأرجنتين و صورة باﻷشعة ما تحت الحمراء من التلسكوب الفضائي.

****أسرة العمل من جمعية الشعرى لعلم الفلك بقسنطينة تتمنى لكل متتبعي موقع الصورة الفلكية اليومية بالعربية عيد فطر سعيد مع أحلى أجمل الصور الفلكية ****
عصام
Authors & editors:Robert Nemiroff (MTU) & Jerry Bonnell (UMCP)
السابق درب التبانة من آلماسديم السرطان الكونيالجزيرة الكونية الغبارية NGC 253الحقل الواسع لنظام رو الحواءسديم رأس الحصان من اﻷزرق إلى ما تحت الأحمر التالي