بلغت الزخّة الشهبية السنوية للنسريات (تسمى كذلك القيثاريات) ذروتها قُبيل فجر 22 أفريل، حيث مرَّ كوكبنا الجميل من خلال غبار ذيل مذنب تاتشر (Thatcher) ذي الدورة الطويلة. حتى في صحراء أتاكاما الجافة والمظلمة، وعلى طول ساحل المحيط الهادي في تشيلي (Chile)، جعل الضوء الصادر من تربيع القمر الأخير الليلة ساطعة، لتنجلي الخطوط الشهابية الخافتة. لكن شهب النسريات اللامعة ظلّت بارزة في المشهد. تنطلق الشهب من نقطة إشعاع الزخة قرب النسر الواقع (Vega)، النجم ألفا من كوكبة اللورا أو القيثارة، في هذا المشهد المشتمل على السماء والأرض والمسجل خلال ساعات الصباح المبكرة. يرجع التأثير الشعاعي إلى منظور الرؤية، حيث تظهر مسارات الشهب المتوازية لتلتقي على مسافة أبعد. تمتدّ المجالات النجمية الغنية والسحب الغبارية لمجرتنا درب التبانة عبر الخلفية.
حفصة
Authors & editors:Robert Nemiroff (MTU) & Jerry Bonnell (UMCP)
السابق رماد وبرق فوق بركان أيسلنديالمجرة الحلزونية الضخمة القريبة  NGC2841اِلغوردو: الحشد المجري الضخم آرب 81: بعد 100 مليون سنة زخة النسريات في سماء الجنوب التالي