2014-10-02 »

سديم الفقاعة

هذا الجسم البينجمي، الذي نفخته رياح النجوم الضخمة، يمثل شكلا مألوفا. يصنف تحت اسم NGC 7635، ويعرف أيضا بسديم الفقاعة. بالرغم من أنها تبدو رقيقة، فإن الفقاعة الممتدة على 10 سنوات ضوئية قطرا، تمثل دليلا على نشاط نجمي عنيف. النجم الظاهر أعلى يمين مركز الفقاعة هو نجم ساخن من نوع O، أكثر لمعانا بعدة مئات الآلاف من المرات وتقريبا 45 مرة أكثر ضخامة من الشمس. رياح النجم القوية وإشعاعاته المُركزة هي المسؤولة عن بنى الغاز المتوهج، والمندفعة ضد المادة الكثيفة في السحابة الجزيئية المحيطة بها. يبعد سديم الفقاعة المثير حوالي 11.000 سنة ضوئية نحو كوكبة ذات الكرسي. تم تركيب هذا المشهد السماوي المحير للفقاعة الكونية بواسطة بيانات صور ضيقة المجال والانبعاثات المسجلة من ذرّات الهيدروجين والأكسجين المتأينة في المنطقة. ولإنتاج صورة ثلاثية الألوان، مُثِّلت انبعاثات الأكسجين والهيدروجين باللونين الأحمر والأزرق ثم تم دمجهما لإنشاء القناة الخضراء.
مصطفى، عزيزة
Authors & editors:Robert Nemiroff (MTU) & Jerry Bonnell (UMCP)
السابق ثقبان أسودان يرقصان في 3C 75 صخور غير عادية بالقرب من تلال  Pahrump على سطح المريخ حلقة قوس قزح كاملة فوق أستراليا  سديم الفراشة من تلسكوب هابلسديم الفقاعة التالي